تنمية إدارية وتدريب
 

الملتقى العربي ( الإتجاهات الحديثة في التدقيق والرقابة المالية والإدارية )  «^»  ورشة عمل ( إدارة العمليات الإدارية )  «^»  ورشة عمل ( الإدارة والتخطيط الإستراتيجي )  «^»  ورشة عمل : التميز الإداري والجودة  «^»  سامسونغ تطلق حاسوبا لوحيا جديدا بالتعاون مع بارنز آند نوبل   «^»  انستغرام تطلق تطبيق "هايبر لابس" لتصوير الفيديو  «^»  أورانوس أكثر الكواكب غرابة في مجموعتنا الشمسية  «^»  سامسونغ تستعد لاستخدام خرائط نوكيا للهواتف والساعات الذكية  «^»  موتورولا تطرح ساعتها الذكية الدائرية Moto 360  «^»  داخل مختبر غوغل السري للطائرات بدون طيار جديد المنتدى


الأبحاث والدراسات
جديد الابحاث
النقود الالكترونية

تمارا يوسف المراعبة

النقود الالكترونية

يلعب التطور التكنولوجي دوراً حيوياً في حياة البشر وتمتد آثار هذا التطور إلى كافة مناحي الحياة الاقتصادية والقانونية والاجتماعية والثقافية، ولقد ظهرت في أواخر القرن العشرين مجموعة من الظواهر المختلفة التي أفرزها التقدم التكنولوجي مثل التجارة الإلكترونية، ووسائل الدفع الإلكترونية، والنقود الإلكترونية...وتعد النقود الإلكترونية واحدة من اهم الابتكارات التي أفرزها التقدم التكنولوجي.

فما هي النقود الالكترونية؟
النقود الإلكترونية هي المكافئ الإلكتروني للنقود التقليدية التي اعتدنا تداولها وتكون النقود الإلكترونية على عدة أشكال منها بطاقة النقود الممغنطة وهي بطاقة يمكن استخدامها للدفع عبر الانترنت وغيرها من الشبكات،كما يمكن استخدامها للدفع في نقاط البيع التقليدية ..وتختلف هذه البطاقات عن بطاقات التسليف في ان مستخدمها يقوم بدفع النقود للبنك بعد عمليات الشراء وليس قبلها.،حيث يقوم المستخدم سلفا بدفع مقدار من النقود التي يتم تمثيلها بصيغة إلكترونية رقمية على البطاقة الذكية وعندما يقوم المستخدم بعملية الشراء يتم حسم قيمة المشتريات وهناك العديد من منتجات النقود الإلكترونية التي يمكن إعادة شحنها بالنقود مرة أخرى.

وفي الواقع، فإن انتشار النقود الإلكترونية وذيوع استخدامها سوف يولد آثاراً هامة من الناحية القانونية والاقتصادية والمالية، فمن المتوقع أن تفرز النقود الإلكترونية مجموعة من المخاطر الأمنية والقانونية والتي ينبغي على المسؤولين الاستعداد لها مثل مخاطر التزييف والتزوير، والاحتيال، بالإضافة إلى أن النقود الإلكترونية سوف تخلق مناخاً خصباً لبعض الجرائم الخطيرة مثل جرائم غسيل الأموال والغش،ومن ناحية أخرى فإن من المتعارف عليه أن البنك المركزي هو الذي يعهد إليه في غالبية الدول بمسألة إصدار النقود ، علاوة على دوره الرئيسي في رسم السياسة النقدية للدولة،ومن شأن قيام جهات أخرى غير البنك المركزي بعملية خلق النقود الإلكترونية – وهو ما يجري في الواقع الآن – أن يؤثر على قدرة البنك المركزي على الحفاظ على الاستقرار النقدي من خلال إضعاف دوره في السيطرة على حجم السيولة النقدية وسرعة دوران النقود.

علاوة على ما سبق، فإن خلق النقود الإلكترونية يمكن أن يؤثر في السياسة المالية للدولة من خلال تأثيرها على حجم الإيرادات الضريبية المتوقعة، ففي ظل غياب نظام قانوني دقيق ومحكم، فإنه سيكون من الصعب على السلطات المالية المتخصصة أن تراقب الصفقات وكذلك الدخول التي يتم دفعها من خلال النقود الإلكترونية، ومن ثم فإن من شأن ذلك أن يفتح الباب أمام جرائم التهرب الضريبي وكذلك أمام تعميق ظاهرة الاقتصاد السري Underground economy.

اما مزايا النقود الإلكترونية،فهي كثيرة اهمها:
1) تكلفة تداولها زهيدة: تحويل النقود الإلكترونية (أي الرقمية) عبر الإنترنت أو الشبكات الأخرى أرخص كثيراً من استخدام الأنظمة البنكية التقليدية.
2) لا تخضع للحدود: يمكن تحويل النقود الإلكترونية من أي مكان إلى آخر في العالم، وفي أي وقت كان، وذلك لاعتمادها على الإنترنت أو على الشبكات التي لا تعترف بالحدود الجغرافية، ولا تعترف بالحدود السياسية.
3) بسيطة وسهلة الاستخدام: تُسهِّل النقود الإلكترونية التعاملات البنكية إلى حد كبير، فهي تُغني عن ملء الاستمارات وإجراء الاستعلامات البنكية عبر الهاتف.
4) تُسرِّع عمليات الدفع: تجري حركة التعاملات المالية ويتم تبادُل معلومات التنسيق الخاصة بها فوراً في الزمن الحقيقي دون الحاجة إلى أي وساطة، مما يعني تسريع هذه العملية.
5) تُشجِّع عمليات الدفع الآمنة: تستخدم البنوك التي تتعامل بالنقود الإلكترونية أجهزة خادمة تدعم بروتوكول الحركات المالية الآمنة (Secure Electronic Transactions- SET)، كما تستخدم مستعرِضات لشبكة الويب تدعم بروتوكول الطبقات الأمنية (Secure Socket Layers- SSL)، مما يجعل عمليات دفع النقود الإلكترونية أكثر أماناً.
هذا وتعد الولايات المتحدة الأمريكية من أول الدول التي عرفت النقود الإلكترونية وتبلغ عدد البطاقات الإلكترونية فيها 2628 بطاقة لكل ألف نسمة مقارنة باليابان حيث تصل النسبة إلى 1945 بطاقة بينما لا تتجاوز هذه النسبة 786 بطاقة في أوروبا، ويستخدم الكنديون هذه البطاقة في إبرام أكثر من 50% من صفقاتهم في مقابل 22% بالنسبة للأمريكيين و18% فقط بالنسبة للأوروبيين ....وعلى النقيض من هذا، فإن حجم استخدام النقود الإلكترونية مازال ضعيفاً مقارنة باستخدام وسائل الدفع الإلكترونية في إبرام الصفقات،ففي ألمانيا، ارتفع حجم النقود الإلكترونية (المخزنة على بطاقات بلاستيكية سابقة الدفع) من 511 مليون مارك ألماني في عام 1997 إلى 1238 مليون مارك ألماني في عام 1998، أما عن النقود الإلكترونية التي استخدمت بالفعل فلم يتجاوز حجمها 160 مليون مارك ألماني تم دفعها في 12 مليون صفقة في عام 1998 مقابل 85 مليون مارك ألماني تم دفعها في 4 مليون صفقة في عام 1997،أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن استخدام النقود الإلكترونية (في شكل بطاقات ذكية) قد ارتفع حجمها من 51 مليون دولار في عام 1992 إلى 145 دولار في عام 1996 أي أنها زادت بنسبة 30% ....

وفي الواقع، فإن هذه الإحصائيات تدعونا إلى التساؤل حول تلك العوامل المؤثرة في شيوع التعامل بالنقود الإلكترونية وعن أسباب اختلافها من دولة إلى أخرى. تتنوع الأسباب المسؤولة عن انتشار النقود الإلكترونية، حيث يرجع بعضها إلى عوامل تكنولوجية، وبعضها إلى عوامل نفسية والبعض الآخر يتعلق بالدعاية والإعلان...فأين نحن من هذا؟؟؟؟!!!
تمارا يوسف المراعبة
جامعة فيلادلفيا – كلية تكنولوجيا المعلومات
tmarabeh@philadelphia.edu.jo

نشر بتاريخ 10-09-2008  


أضف تقييمك

التقييم: 9.01/10 (11223 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

EGYPT [علي] [ 12/09/2008 الساعة 6:55 مساءً]
شكرا على المعلوات القيمة

 



ارض للبيع في المملكة الاردنية الهاشمية للاستفسار هاتف رقم ( 5133536 79 00962 ) بريد الكتروني : coexecution@yahoo.com

اعلان
متخصصون في تنظيم وإدارة المؤتمرات والبرامج التدريبة في السعودية - الاردن - مصر - سوريا - لبنان * مؤتمرات - دورات تدريبية - ملتقيات - ورش عمل - ندوات * للاستفسار هاتف رقم 962795133536+ بريد الكتروني : al_ferdos@yahoo.com

لرعاية الملتقى العربي - الإتجاهات الحديثة في التدقيق والرقابة المالية والإدارية - والمنوي عقده باذن الله تعالى في المملكة الاردنية الهاشمية - عمان للفترة 15 – 18 / 2 / 2015 يرجى الاتصال على الهاتف : ( 5133536 79 962 00 ) او على البريد الالكتروني : al_ferdos@yahoo.com

Copyright © 2008 aecfkh.org - All rights reserved


الأبحاث والدراسات | المنتدى | | الرئيسية